In Memory of:


  • Al-Kindi

  • Ibn Khaldoun

  • Al-Farabi

  • Avicenna

  • Averroes

Tharwalogs

News & Analyses (Arabic)

« الرعاع - 1 | Main | عن الديموقراطية »

January 31, 2007

Comments

Ibn Khaldoun

الثورات هي الثورات، وبعض إشكاليتها الأساسية لا تختلف وإن اختلفت الوسائل المعتمدة. والإشكالية الأساسية التي تبقى مع اختلاف المنهج الثوري هو عدم قدرة الثورات على تحقيق الكثير من الآمال والتوقّعات المبنية عليها. ومع ذلك، فلا شك أن لنبذ العنف الثوري دور كبير في الحفاظ على قدر كاف من اللحمة الاجتماعية لمنع انهيار الدولة والمجتمع، وهذا بحد ذاته إنجاز كبير، وفيه انتصار كاف لمبدأ الثورة السلمية، أو المخملية، أو الياسيمنية.ـ

أما فيما يتعلّق بالدور التاريخي للثورات، وضرورته، حتميته ووقعه وعلاقته بتقدم أو تأخّر مسيرة التقدم الإنساني، فهذا سؤال عويص، لكني أميل إلى الاعتقاد بضرورة الثورة في وجه الظلم، وربما بغض النظر عن الثمن اللحظي والنتائج المباشرة، بل والوسائل المستخدمة، الجمود الاجتماعي والاستكانة إلى الواقع الراهن أكثر ضرراً من أي ثورة، حتى وإن كانت عنفية الطابع. الاستكانة الاجتماعية موت ثقافي وحضاري. أما الثورة فعلامة مخاض.ـ

Al-Farabi

الثورات تحلّ مشكلة واحدة فقط: مشكلة الجمود السياسي والاجتماعي. لكنها وفي أحسن الأحوال، لا تشكّل إلاّ بداية لحل المشكلات الأخرى، خاصة التنموية منها.ـ

Al-Kindi

كل حركة للتغيير الاجتماعي عرضة للتلاعب من قبل حفنات الوصوليين المتناثرة في كل طبقات المجتمع، ولا شكّ في أن الثورات، بسبب طبيعتها الحركية المتسارعة والمعقّدة والشائكة، أكثر عرضة لتلاعب الوصوليين وتكالبهم على المكاسب المحتملة. لكن لا ينبغي لهذا أن يشكّل حاجزاً أمام اللجوء إلى الثورات إذا كان حجم التغيير المرغوب والجمود الذي ينبغي كسره أكبر من أن تتمكن مطالبات بسيطة بالاصلاح أن تحقّقه إذا ما تمت الاستجابة لها. كل الثورات التاريخية كانت ضرورية وإلاّ لما حدثت. بالفعل، لا وجود في التاريخ لثورات عبثية، فالشعوب لا تتحرّك عبثاً، بل تتحرّك فقط عندما لا يكون هناك مناص. وإلاّ لوقعت الثورات كل يوم، ولأفنت الإنسانية نفسها منذ آلاف السنين. العبثية من شيم الأفراد. وربما تلوث العبثية بعض الأحداث الجمعية أيضاً، ةولكن في لحظات ومواقف معينة فقط: أي قد تطرأ بعض الأحداث العبثية الطابع في ثورة ما، لكن هذا لا يعني أن الثورة كلها عبثية.ـ

Avicenna

الثورات ضرورة على عبثية بعض التطورات المتعلّقة بها. المشكلة الحقيقية تكمن في العنف، والعنف، كما أثبت لنا العصر الجديد، ليس ضرورة ولا شرطاً لقيام الثورات ونجاحها، وهذا هو بيت القصيد. إن من كرهوا الثورات كرهوها لعنفها، فإذا ما تمّ تحييد العنف وعزله، زالت الغالبية العظمى من اعتراضاتهم على الثورة.ـ

الثورة اللاعنفية هي الوسيلة التي يمكن من خلالها جني مكاسب أكبر من تلك المرتبطة بالثورات التقليدية، وهي النموذج المطلوب احتذائه اليوم.ـ

The comments to this entry are closed.

Don't Forget

  • أهلاً بكم، لا تنسوا قراءة قسم التعليقات فالأفكار كلها هناك، ولاتنسوا أن تشاركوا في الحوار، فأفكاركم هي الثروة التي ننشد
  • Welcome to Tharwa Quotes & Thoughts. Don't forget to read the Comments Section, for this is where the thoughts are, and don't forget to take part in the ongoing dialogues, for your thougths are the true fortune (tharwa) that we seek